الأخبار
الرئيسية / الرئيسية / الفيلسوف إدغار موران: الكائن الإنساني ودروس المائة عام

الفيلسوف إدغار موران: الكائن الإنساني ودروس المائة عام

ترجمات حديثة
فيلسوف الحياة إدغار موران ودروس قرن من الحياة، ترجمة خليد كدري، صفحة سبعة للنشر والتوزيع، 2023

“من أنا؟
أنا كائن إنساني”
، بهذه الجملة يفتتح الفيلسوف الفرنسي والسوسيولوجي الشمولي إدغار موران مؤلفه الأخير “درس قرن من الحياة” (2021).. وهو الذي أكمل يوم الخميس 8 يوليو في السنة ذاتها عامه المئة؛ بعدما استطاع أن يكرّس اسمه ضمن خانة فلاسفة ما بعد منتصف القرن العشرين وبدايات هذا القرن الحالي.

اختار موران أن يستهل سيرته الحياتية والفكرية بإلغاء كل الهويات الأخرى، معتبرا نفسه “إنسانا” قبل كل شيء، إذ -كما يقول – كل وعيه بهويته الفردية والمتعددة قد جاء تدريجيا، عبر الترحال الأبوي في ربوع أوروبا بفعل الحرب دون هوية وطنية لهما.. غير أن هذا التعدد في الهوية لم يمنعه من أن يعلن نفسه “إنسانا” قبل كل شيء، ليلغي كل تلك الثكنات الهوياتية المحصنة بجدران الانتماء العرقي أو الديني أو الأيديولوجي الحديدية، التي تلغي “الإنساني” الذي فينا. وهو الأمر الذي يجعل الكثيرين يصفونه بـ”الفيلسوف الإنساني”، وهو هو ذاته ما يتصل بمنهجه الفكري الموصوف بـ”البنائي” أو “السوسيوبنائي”، حيث يدعو إلى “تعاون بين العالم الخارجي وعقلنا لبناء الواقع”، واقع أكثر إنسانية من حيث إنه نابع من الذات البشرية وليس مضافا إليها أو مفروضا عليها.

لم يبتغ إدغار موران من كتابه السيري هذا الذي بين أيدينا، أن يقدم أي درس – مباشر أو غير مباشر – لأي أحد، إنه خلاصة حياة، خلاصة قرن من التجربة وتجربة قرن من العيش، كما يقول. محاولا أن يرسم معالم حياته الخاصة ومعالم تطور فكره انطلاقا مما خبره وعاشه طيلة قرن كامل. و”في هذا المؤلف ينقل إلينا الفيلسوف الدروس المستفادة من تجربته التي استمرت قرنًا من الزمان حول التركيب المعقد للبشر”، هذا الكائن المركب بيولوجيا وثقافيا كما يصفه، في “دعوة إلى اليقظة والوضوح والحذر” من الآتي والغامض.. يتضح لنا من الكتاب أن حياة موران وعمله مرتبطان ارتباطا وثيقا، لا يمكن الحديث عن الواحد منهما دونما استدعاء للآخر.. لهذا استهل صاحب “المنهج” الحديث عن تعددية الهوية التي امتلكها وهو يتدرج في سلم الحياة نحو المئة عام. إذ وُلد في عام 1921 لأبوين سفاردييْن (من أصول إسبانية – برتغالية)، لكنه يعتبر نفسه فرنسيا: “لقد صرت فرنسيا بشكل طبيعي منذ صغري، إذ كان أبواي يتحدثان معي باللغة الفرنسية، وفي المدرسة قد تشبعت روحي بالتاريخ الفرنسي”، رغم أن جذوره تعود إلى أجداده الذين استوطنوا إسبانيا وإيطاليا!… لهذا تتغذى رؤيته الثقافية بشكل واضح على ثقافة البحر الأبيض المتوسط. وإنه مقاتل مقاومة كما يصفه البعض، متحرر من القيود السياسية، وهو مثقف الفكر المعقد والمركب والكوكبي؛ و”هو الشخص الذي يربط كل المعارف بعيدًا عن المعابد التأديبية”.

الفيلسوف الكوكبي
رغم كل ما طاله من تهميش في بدايته الفكرية، (لم يأت معجم لاروس لسنة 1964 عن ذكر اسمه)، ورغم ما عرفه من صراعات حول اهتماماته الفلسفية، وعدم الاعتراف الأكاديمي الذي طال منجزه لعقود داخل فرنسا.. يكتب إدغار موران في مؤلف سيرته “لم أحارب قط من حاربوني”؛ عاش الرجل مسالما، متبعا منهجه الإنساني فكرا وحياةً. ويفتخر أيّما افتخار بـ38 دكتوراه فخرية التي تحصل عليها خارج فرنسا. لهذا حقّ أن يُوصف بالمفكر الأخوي، لكونه عاش متضامنا مع الفقراء بلا شرط ولا قيد، إلى جانب كونه مفكرا حساسا بالضرورة البيئية، وإصلاح الكوكب، (وقد استعمل هذا المصطلح كثيرا في تنظيراته). لهذا كتب في هذا الكتاب “يجب علينا أن نبحث عن لقاح ضد ‘السعار’ البشري تحديدًا، لأننا في خضم وباء”. وبكل تواضع رهيب، وفي حالة حذر من مقدمي دروس النبيلة (الزائفة)، يقدم لنا في هذا الكتاب دروس الحكمة التي علمته إياها الحياة.

يدعونا صاحب “البراديغم الضائع” إلى استحداث ثقافة بشرية – إنسانية – تكسر كل الحواجز الفولاذية الأيديولوجية التي تكرس الكراهية والصراع والحرب والتفرقة.. لهذا استحدث مفهومه “الكوكبي” الذي يرمي إلى تأسيس “ثقافة كوكبية، بمعنى ثقافة شاملة تحكم الكوكب بصفة عامة”. محافظ طيلة مساره على مفهوم “الإنسانية” باعتباره مفهوما ركيزا في تفكيره، من أجل تجاوز القومية لصالح المواطن العالمي، ولتحقيق ذلك لا بد من ثقافة جماهيرية، يُعرّفها بأنها “[ثقافة] في طبيعتها لا قومية ولا حكومية ومضادة للتراكم، ومحتوياتها الأساسية هي محتويات الحاجة الخاصة العاطفية (السعادة، الحب) أو الخيالية (المغامرات، الحرية) أو المادية (الرخاء)”.

الدرس النهائي

المستفاد من هذا الكتاب الصغير الضخم في كثافته، هو الدرس الذي يسرده إدغار موران بأريحية دونما أبوية معرفية أو ادعاء لامتلاك المطلق، عبر جعلنا ننظر وإياه إلى اللحظات العظيمة في حياته: والداه وهذه الأم التي فقدها عندما كان عمره 10 سنوات فقط، وأصوله المتعددة، وحبه وحياته الزوجية.. وما عاشه في الثلاثينات من القرن الماضي وسنوات الحرب التي قادته إلى مقاومة لاحتلال ألمانيا، وحمله لهوية مزورة.. ومن ثم هزيمة عام 1945 للنظام النازي، وهي نقطة انطلاق تفكيره الاجتماعي-السياسي. التي ترتب عنها كتابه الأول “السنة صفر لألمانيا”. موضحا في كتابه السيري – الفكري مدى تأثير هذه الحرب على حياتها وفكره.

يستحضر بشكل لانسقي جمالي تجواله الفكري وعلى وجه الخصوص انضمامه إلى الحزب الشيوعي ومن ثم الانسحاب منه وما تبعه من اتهامات طالته بعد ذلك، تغاضى عنها بأريحية.. ونجاحاته و”فتوحاته الفكرية” من أهمها مفهومه البيوثقافي للإنسان والثقافة الجماهرية والعصر الكوكبي…، بالإضافة لتحديده صعوبات العصر، وحديثه عمّا سمّاه بالانجراف السائد للفلاسفة الوجوديين، والأهم موعد التقائه مع الفلسفة ولحظة استنباته لمفهوم “التعقيد” (أو التركيب) كتفسير مركزي لتاريخ العالم… إلى جانب ذلك، يغدق بشكل عشوائي ببعض النصائح الحياتية التي يأمل، دون حقد، أن تمكننا من العيش بشكل أفضل: “درسي النهائي… يكمن في هذه الدائرة الفعالة حيث يتعاون العقل المفتوح والمحبة العطوف”.
م. بدني بتصرف

عن Zwawi

شاهد أيضاً

تنظيم حفل الإفتتاح الرسمي لمتحف ” دار المعرفة” بمركز اوزود بالجماعة الترابية أيت تكلا.

شارك السيد عادل البراكات رئيس جهة بني ملال- خنيفرة أمس الجمعة 17 ماي 2024 ، …

اترك تعليقاً