الأخبار
الرئيسية / الرئيسية / عادل الصغير منتقدا حزب “الحمامة”: غلاء الأسعار ليس نقاشا هامشيا وسلة الغذاء شأن استراتيجي

عادل الصغير منتقدا حزب “الحمامة”: غلاء الأسعار ليس نقاشا هامشيا وسلة الغذاء شأن استراتيجي

عادل الصغير منتقدا حزب “الحمامة”: غلاء الأسعار ليس نقاشا هامشيا وسلة الغذاء شأن استراتيجيانتقد عادل الصغير ، الكاتب الوطني لشبيبة حزب العدالة والتنمية، التصريح الذي أدلى به مسؤول شبيبة حزب رئيس الحكومة، التجمع الوطني للأحرار، والذي اعتبر فيه أن النقاش حول أزمة الغلاء وارتفاع الأسعار نقاشا هامشيا.وشدد الصغير في تدوينة نشرها بحسابه على فيسبوك، أن المتحدث يحاول، كما العادة، التنصل من المسؤولية السياسية والحكومية، من خلال الدعاية المفضوحة، ورمي الفشل الذريع لأخنوش وحكومته وأغلبيته على الآخرين.وقال الصغير إن المتغير البسيط في تصريح المعني، هو أنه جاء بعد حوار المندوب السامي للتخطيط الذي تحدث عن عوامل هيكلية وداخلية مؤثرة في غلاء أسعار المواد الفلاحية على الخصوص، مما جعل التبريرات تتغير من الحرب الأوكرانية والجفاف، إلى تحميل المسؤولية للفيسبوك.واعتبر المتحدث ذاته أن الفضيحة في التصريح المذكور، هي أن المعني قيادي في حزب يسير الحكومة، وبرلماني تناط به مهام تمثيل الشعب ومراقبة العمل الحكومي والتشريع، بل ويصدره حزبه للتواصل عبر الإعلام ربما لتعويض الصمت المطبق لرئيس الحكومة، يعتبر أن نقاش “سلة الغذاء” نقاش هامشي، وليست شأنا استراتيجيا لكي نحول النقاش نحوه بدل الاهتمام بالأوراش الكبرى التي أطلقتها حكومة حزبه، ومنجزاته الواضحة للعيان في الصحة والتعليم والحماية الاجتماعية التي أخرجوا عبرها الناس من نظام “راميد” المجاني إلى التغطية الصحية المؤدى عنها من طرف مواطنين بعضهم بدون دخل، في مخالفة للرؤية التي رسمت عند انطلاق هذا الورش في الولاية السابقة.وتابع، على النائب البرلماني أن يعلم أنه تاريخيا الدول والحكومات التي لم تكن قادرة على تأمين الأمن الغذائي في بلدانها، وعلى تلبية الاحتياجات الغذائية لمواطنيها، انتهى بعضها إلى الانهيار الكلي ومنها من فقد السيطرة والاستقرار السياسي والاجتماعي والاقتصادي، وعليه أن يقرأ قليلا عن الاضطرابات والتوترات والانتفاضات، بل الحروب الأهلية التي قامت من أجل كسرة خبز أو كأس ماء، وحينها كل تلك الأوراش الكبرى لن تساوي شيئا.وعبر الصغير عن خشيته من أن يكون المسؤول الحزبي بـ “الحمامة” مجرد ناقل لهذا الكلام، دون أن يستوعب خطورته ربما، وأن تكون حكومة الشركات التي تدبر الشأن العام وتقرر في السياسات العمومية بقيادة رجل الأعمال الكبير تعتبر حقا أن سلة الغذاء ملف هامشي.وأردف، “للأسف هذه نتائج 8 شتنبر، التي أخلفت الموعد مع الحد الأدنى من الحرية والنزاهة والشفافية، وأخطأت نتائجها الإرادة الشعبية الحقيقة، فأصبحنا نرى مثل هذه المستويات تتصدر النقاش والإعلام”

عن Zwawi

شاهد أيضاً

تقرير الخارجية الأمريكية: المغرب “يشجع ويسهل” بشكل فاعل تدفق الاستثمارات الأجنبية

واشنطن – أصدرت وزارة الخارجية الأمريكية، يوم الأربعاء 17يوليوز الجاري، تقريرها السنوي حول مناخ الاستثمار …

اترك تعليقاً