الأخبار
الرئيسية / الرئيسية / الدكتور عبد الله بوصوف يصدر كتاب:” مؤامرة منتصف دجنبر”

الدكتور عبد الله بوصوف يصدر كتاب:” مؤامرة منتصف دجنبر”

QATAR GATE لا شك أن ملف “قطر غيت

” هو حدث سياسي وقضائي وإعلامي كبير، شغل الرأي العام الأوروبي منذ التاسع (09) من شهر دجنبر 2022. حيث تم التفكير والتخطيط لكل تفاصيله بدءا من توقيت التفجير الإعلامي مرورا بمضامين القضية وصكوك الإتهام ونوعية المتهمين وكذا قاضي التحقيق الفيدرالي البلجيكي وانتهاء بإعلان عن توقيع عقد الاتفاق بين المتهم الرئيس Panzeri مع النيابة العامة من أجل مساعدة التحقيق والعدالة مع الضغط على المتهمة الثانية في القضية Eva kaili من أجل دفعها لاعتراف حتى تكتمل فصول المسرحية، وختمها بجلسة عمومية لمحاكمة وضعية الصحافة المغربية بالبرلمان الأوروبي.في نفس الوقت عرفت قضية “قطرغيت QATAR GATE” تغطية إعلامية غير مسبوقة من طرف إعلام يميني ومعروف بولاءه للنظام الجزائري الذي تربطه معه اتفاقات تجارية ومالية كبيرة، وقد كان الإعلام أحد الأطراف القوية في تفجير القضية وفي توجيه الرأي العام الأوروبي نحو وجهة واحدة أي تشويه صورة المغرب، وأيضا في سحب دولة قطر من السباق القضائي والإعلامي، خاصة بعد تهديد قطر بتغيير معادلات الأمن الطاقي العالمي.ولأن للإعلام نصيب قوي في إقحام المغرب وإتهامه وتشويه صورته في “قطر غيت QATAR GATE”، فقد كان له نصيب من الكعكة السياسية وهو تخصيص جلسة عمومية بالبرلمان الأوروبي خصصت للنيل من مؤسسة القضاء المغربي ومن تحقير المقررات القضائية، بالإضافة إلى إصدار أوامر للسلطات المغربية ذات السيادة الكاملة، من أجل إعادة المحاكمات أو إطلاق سراح أصدقائهم الصحفيين المتهمين على ذمة قضايا الحق العام، الكعكة السياسية تتلخص في قرار يدين تدهور الصحافة بالمغرب، وقد كانوا في هذه الحالة يدافعون عن الصحافة الاستقصائية التي ينتمي إليها السجين المغربي “عمر الراضي” والتي ينتمي إليها الاسباني igniacio cambrero المعروف بعدائه للمغرب ولرجالاته ومقدساته.وتتضمن لائحة “المحميين الجدد” المنتمين لصحافة Forbiden stories ومجموعة Mediapart وEl mundo وEl Pais وLe Soir البلجيكية وLe Figaro وغيرها. كما تضمنت اللائحة الجديدة بمناسبة “قطر غيت QATAR GATE”، المجموعة الإعلامية التابعة لعائلة أندريا أنيلي Andrea Agnelli الإيطالية أي GEDI Gruppo Editoriale S.P.A.لقد تم تفجير “قطرغيت QATAR GATE” وإقحام المغرب في ملف يهم حقوق الإنسان بقطر وعلاقته بمنظمات حقوقية وبتنظيم كأس العالم. أقول أن التوقيت كان مهم جدا، إذ كان وقتها إسم المغرب والمغاربة على كل لسان وعلى صفحات الجرائد والمواقع، وخروج العالم فرحا لفوز المغرب، وقد كانت الفكرة البئيسة وهي “انظروا إلى هذا المغرب الذي تفرحون من أجله و تخرجون ليلا في الساحات، ها هو متلبس بجرائم الفساد والرشوة من داخل البرلمان الأوروبي…”، حيث كانت الفكرة هي استغلال كل ذلك الزخم الإعلامي الإيجابي العالمي للمغرب ولشباب المغرب بضربه في يوم فرحه، وتشويه صورته في يوم العيد.وهي الحالة التي لم نكن لنتركها تمر، بدون متابعة أو دراسة ودون تفكيك بروفايلات أبطالها سواء المتهمين أو غيرهم أو القاضي البلجيكي الذي ظهر أن له علاقة عدائية قديمة مع المغرب و بصفته كاتب قصص بوليسية فقد نشر كتاب “ذكريات الريف” عن الريف والمخدرات، وحتى وزير العدل البلجيكي الذي له صراعات ظاهرة مع المغرب من خلال جاليته الوطنية ومن خلال محاولات فصل الجالية عن وطنها المغرب والتضييق عليهم سواء في الشأن الديني أو تقزيم تأثيرهم السياسي رغم اندماجهم وارتقائهم الاجتماعي إلى مناصب علمية وفكرية ورياضية وفنية وسياسية كبيرة.لقد انتبهنا إلى خيوط مؤامرة كبيرة تنسجها المخابرات الجزائرية بمساعدة نظيرتها البلجيكية التي فشلت أكثر من مرة في تفكيك عصابات أو إثبات تهمة التجسس “بيغاسوس”، وأيضا نظيرتها الإيطالية التي تعاونت مع القاضي البلجيكي ودون إهمال دور المخابرات الفرنسية.فمصلحة الجزائر كانت بادية منذ اليوم الأول، إذ أن اتهام المغرب بإرشاء برلمانيين أوروبيين ومنظمات ومجموعات الضغط في بروكسيل من أجل التأثير على قرارات التصويت، يعني التشكيك في قانونية وجدية كل القرارات الصادرة في ملفات الصحراء المغربية والفلاحة والصيد البحري.وهو ما دفعنا بقوة إلى دق ناقوس الخطر بشكلٍ استعجالي، حيث إن هذا التشكيك في قرارات البرلمان الأوروبي، سيفتح المجال لإعادة إنتاج ونشر غسيل الإنفصاليين من جديد ومنحهم مساحات إعلامية جديدة على صفحات الصحافة الاستقصائية من بينها المعادية للوحدة الوطنية والترابية.بل أكثر من هذا، فقد تابعنا مسلسل جلسة البرلمان الأوروبي المخصصة لدراسة أحوال الصحافة بالمغرب، وظهر جليا أن بعض أعضاء المجموعات السياسية المحركة لهذه الجلسة-المسرحية، ينتمون في نفس الوقت للجنة تقصي الحقائق في ملف بيغاسوس أو Pega وهو ما ينفي عنهم عناصر الموضوعية والحياد الواجبة في مثل هذه الحالات؟ الأمر الذي يعني، أننا سنكون أمام حلقة جديدة في مسلسل المؤامرة، عند قراءة تقرير لجنة Pega أو بيغاسوس بالبرلمان الأوروبي في أبريل القادم، حيث سيضغط اللوبي ( الجزائري، البلجيكي، الفرنسي، الإيطالي…) المناوئ لمصالح المغرب بالدفع في اتجاه تجريم المغرب في ملف التجسس بيغاسوس.لقد حاولنا الإحاطة بملف “قطرغيت QATAR GATE” من خلال مقالات تفكيكية، ساهمت في ترتيبها وفي مضمونها، طبيعة التحقيقات الإعلامية التي تفوقت في أكثر من مناسبة على التحقيقات القضائية، كما ساهمت في إخراجها وثيرة وقوة التسريبات التي سيطرت على مجريات “قضية قطرغيت QATAR GATE” إلى يوم إعلان توقيع اتفاق مع المتهم الأول Panzeri والتعهد بعدم تسريب معلومات تخص القضية، باستثناء البلاغات الرسيمة أي بلاغات مكتب قاضي التحقيق البلجيكي يعني المزيد من التحكم والتوجيه.وقد جاء رصدنا وإحاطتنا لقضية “قطرغيت QATAR GATE” في أحد عشر (11) عنوانا أو نقطة، كانت شارحة وفاضحة ومنتقدة لبعض تفاصيل مؤامرة ساخنة أُخْتير لها توقيت خريفي بارد من أجل إفساد فرحة المغاربة بمنتخبهم الوطني وباستقبالهم الملكي والشعبي من جهة، وكذا من أجل تشويه صورة المغرب بالخارج والضغط عليه من أجل تركيعه لتقديم تنازلات اقتصادية وسياسية ومالية وجيوستراتيجية

عن Zwawi

شاهد أيضاً

تنظيم حفل الإفتتاح الرسمي لمتحف ” دار المعرفة” بمركز اوزود بالجماعة الترابية أيت تكلا.

شارك السيد عادل البراكات رئيس جهة بني ملال- خنيفرة أمس الجمعة 17 ماي 2024 ، …

اترك تعليقاً