الأخبار
الرئيسية / اقتصاد / مدينة ورززات مهددة بالسكتة القلبية في غياب رؤية تنموية وسياحية واضحة مسؤولة وجدية

مدينة ورززات مهددة بالسكتة القلبية في غياب رؤية تنموية وسياحية واضحة مسؤولة وجدية

الزوبير بوحوت (خبير في القطاع السياحي.)
فقدت مدينة ورززات، الكثير من بريقها، وصارت الحياة فيها ثقيلة جدا، في حين لم يجد الكثيرون من أبنائها، التي يعشقونها حتى النخاع، من تفسير لمدينة لم تعد عقارب تنميتها تتحرك، كما هو حال القطاع السياحي، التي توقفت عن الدوران، بعاصمة السينما بافريقيا، والتي أدت إلى تسارع إغلاق الفنادق (20 فندقا) وتراجع الطاقة الايوائية بالمدينة إلى النصف تقريبا، بالإضافة إلى ضعف النقل الجوي وقلة الاستثمارات و ضعف ميزانيات الترويج.
وبالرغم من الزيارة الاخيرة التي قام بها عزيز أخنوش رئيس الحكومة في اواسط شهر يونيو 2023 الى مدينة ورزازات لتفقد عدد من المشاريع الاجتماعية والاقتصادية والتوقيع على اتفاقيات ذات بعد تنموي بإلاقليم، يعيش القطاع السياحي على وقع التراجع عما كان يشهده في السنوات الماضية، وهو ما جعل مجموعة من المهنيين والفاعلين يدقون ناقوس الخطر المحدق بالقطاع، بسبب العزلة الجوية والطرقية، التي تعرفها جهة درعة-تافيلالت عموما.
وفيما كانت آمال المهنيين معقودة على عودة تصوير الافلام السينمائية “كلادياتور 2” لتخفيف الخسائر التي يتكبدها القطاع منذ أزيد 6 سنوات ، إلا أن فرحتهم لم تكتمل بالنظر لبعض المشاكل بسبب غياب الرؤية والجدية للمسؤولين محليا، مما جعل القطاع السياحي يعرف شللا وبات مهددا بالسكتة القلبية.
إن النقص الكبير في البنيات السياحية بالمدينة، خلق خصاصا كبيرا في بنية الاستقبال خصوصا في حال تزامن مجموعة من الأحداث. فالمدينة تمر بوضع دقيق ومتأزم رغم الانتعاشة التي بدأ يسجلها القطاع السياحي بالمغرب مند بداية سنة 2023، نضرا لإندحارها طيلة ست سنوات متتالية حيت قاربت الأرقام المسجلة في القطاع السياحي الارقام المسجلة قبل 40 سنة.
كما انه في غياب اي اقتراحات جدية لمسؤولي إقليم ورزازات، فإن وجهة ورزازات لن تحضى بأي مشروع استثماري خلافا للمدن المغربية الأخرى حيت أعلنت الشركة المغربية للهندسة السياحية (SMIT) عن إطلاق مجموعة من المشاريع السياحية الطموحة، تهدف إلى تعزيز النشاط السياحي في المملكة المغربية وتغيير خريطة السياحة بها، دون أن نجد اي اثر لأي مشروع بورزازات نضرا لتقاعس مسؤوليها, حيت ستشمل هذه المشاريع 14 مبادرة مبتكرة ومتنوعة، ترتكز على تعزيز جاذبية المدن والمناطق السياحية الرائجة.
و من بين هذه المشاريع، ستتم إقامة مدينة ملاهي عائلية رائعة في العاصمة الاقتصادية الدار البيضاء، وإنشاء منطقة تحليق بالمناطيد في منطقة أكفاي الجميلة،كما ستشهد مدينة مراكش إنشاء متنزه ضخم بتصميم موضوعاتي فريد من نوعه يجمع بين الترفيه والتثقيف، وسيتم إقامة سوق لمنتجات الصناعة التقليدية في مدينة أكادير.
كما سيعكف المشروع أيضا على إنشاء معهد للعالم المتوسطي في مدينة طنجة، وتطوير مركب رياضي ضخم في منطقة السعيدية، و إنشاء منتجع جبلي رائع في إفران، وجيل جديد من المنشآت السياحية الاستوائية الإيكولوجية.
ومن بين المشاريع الأخرى، سيتم العمل على تطوير منتزه وطني متكامل في منطقة سوس-ماسة، وتوسيع مركز المؤتمرات والمعارض الدولي في الدار البيضاء، وإعادة تطوير قصر المؤتمرات في مدينة مراكش بالإضافة إلى إقامة منتزه لاستكشاف الطبيعة الساحرة في منطقة أزيلال.
إن غياب وجهة ورزازات عن برمجة مشاريع الشركة المغربية للهندسة السياحة سيزيد من معانات إقليم ورزازات رغم رسائل الإستغاثة التي وجهت في السابق إلى السيد رئيس الحكومة المغربية، ووزير الداخلية، بخصوص الوضعية المقلقة التي يعيشها إقليم ورزازات، حيث ثم التطرق للمشاكل الهيكلية التي أصبح يعيشها القطاع السياحي بالإقليم مند سنة 2018 والتي أدت إلى تسارع إغلاق الفنادق و تراجع الطاقة الايواءية بالمدينة إلى النصف تقريبا.
لقد تم التنبيه في السابق إلى أن ورزازات تمر بوضع دقيق ومتأزم رغم الانتعاشة التي بدأ يسجلها القطاع السياحي على المستوى الوطني مند شهر ماي 2022، حيث تم تسجيل زيادة بنسبة + 17% في عدد الوافدين على المستوى الوطني ، مقارنة مع نفس الفترة من سنة 2019 ، في حين سجلت ورزازات تراجعا بناقص 15% ، رغم احتضانها لتصوير بعض الافلام العالمية التي كان من المفروض ان تضمن لها نسبة نمو تتجاوز المعدل الوطني، كما هو الحال في سنوات ماضية.
كما تم التأكيد على انه سبق لورزازات أن سجلت ثاني اكبر نسبة نمو في عدد ليالي المبيت على المستوى الوطني سنة 2017 ، بزيادة + 37 % في حين بلغت نسبة النمو على المستوى الوطني حوالي + 15% فقط. لكن ابتداءا من سنة 2018، بدأت ورزازات تسجل تراجعا مستمرا حيت تدنت الأرقام بصفة مقلقة وأصبحت تحتل مراتب متأخرة مقارنة مع وجهات صاعدة كانت ورزازات تتجاوزها في السابق، فالنشاط السياحي تراجع بشكل مقلق و لم يعد بإمكان ورزازات التنافس كما في السابق مع الوجهات الكبرى كمراكش وأكادير والدار البيضاء ولا المتوسطة كطنجة ، والرباط وفاس ، بل تجاوزتها وجهات صاعدة كالمضيف الفنيدق والداخلة والجديدة ومكناس الخ……
وفي بداية سنة 2023، بدأ المهنيون يشعرون بنوع من الأمل بعد عودة تصوير الافلام السينمائية التي كان لها الأثر الكبير على النشاط السياحي ( رغم أن ورزازات فقدت فرصة لتصوير فيلم عالمي ضخم نهاية 2022 بسبب مجموعة من المشاكل). لكن يبدو أن فرحة المهنين لم تكتمل بسبب المشاكل التي طفت على السطح بسب تقلص الطاقة الايواءية الناتجة عن إغلاق الفنادق ناهيك عن غياب الرؤية الثاقبة والجدية لدى المسؤولين محليا.

فورزازات بحاجة أساسا إلى تقوية الطاقة الاستيعابية والنقل الجوي وتجويد الخدمات السياحية، كما أنها بحاجة إلى مسؤولين حقيقيين يعملون بكد من أجل المصلحة العليا للبلد بعيدا عن أي مصلحة ذاتية أو طموحات على حساب مصلحة ورزازات والمغرب بصفة عامة.

لقد سبق أن استقبلت ورزازات تصوير أفلام سينمائية ضخمة من قبيل لاورونس العرب، ومملكة الجنة وصراع العروش و كليوباترا، واستيريكس اوبيليكس وكلادياتور 1 و 2 ، حيت اصبحت تتمتع برأسمال رمزي وإشعاع دولي، لكن ضعف أداء مسؤوليها طيلة الست سنوات الماضية كان السبب في تفاقم مشاكل القطاع السياحي والسينمائي على وجه الخصوص بالإضافة الى مشاكل أخرى تخص القطاع الصحي والرياضي و قطاعات اخرى.

فبسبب لامبالاة المسؤولين، عاش منضمو ماراطون الرمال في دورته السابعة والثلاثون كابوسا حقيقيا رغم تفضل مولانا حفضه الله، بإعطاء الرعاية السامية لهدا الحدث الرياضي الهام والدي عرف مشاركة أكثر من 1600 شخص من 54 جنسية، بمن فيهم 1200 مشارك و400 منظم وحوالي ثلاثين صحفيًا محليًا ودوليًا.

أن السبب في هذا المشكل، هو النقص الكبير في البنيات السياحية بمدينة ورزازات، لا سيما بعد تسارع إغلاق الفنادق، حيث تفيد المعطيات أن حوالي 20 فندقا أغلقت أبوابها في غضون السنوات الماضية،( نصف الطاقة الإيوائية بالمدينة)، وهو ما خلق مشكلا كبيرا حيث تزامن تنظيم هدا الحدث الرياضي الهام مع تصوير احد اكبر الافلام السينمائية العالمية.

ان التلكؤ في إيجاد حل للمشاكل في الوقت المناسب والتعامل باللامبالات معها ، يجعل المسؤولين في ورطة حقيقية وهو ما خلق مشاكل كبرى قد تسيء أكثر إلى الوجهة على اعتبار الصورة السلبية التي ستبقى في دهن منضمي الماراطون ومنتجي الافلام السينمائية ، إد أن ورزازات لم تعد قادرة على استقبال منضمي التظاهرات الرياضية وأطقم الإنتاجات السينمائية في نفس الفترة في فنادقها، ليتم اللجوء إلى مراكز الاستقبال للمؤسسات الاجتماعية، علما ان تحرك المسؤولين في الوقت بدل الضائع حتم على منضمي الماراطون ومنتجي الافلام بقبول حلول ترقيعية لإنقاذ ما يمكن إنقاذه، إضافة إلى إلغاء الحجوزات مع مجموعة من وكالات الأسفار التي تعودت على برمجة رحلاتها إلى ورزازات في هاته الفترة مع إمكانية اللجوء إلى مؤسسات إيواء بديلة وبمواصفات جودة أقل من التي اعتادت عليه هاته الوكالات وزبناؤها وهو ما سيترك انطباعا سلبيا لدى منضمي الماراطون ومنتجي الافلام ووكالات الاسفار على حد سواء.

وبالمقابل وبدل الانكباب على التفكير في إيجاد المقترحات الناجعة و الواقعية لتطوير القطاع من خلال إيجاد الحلول للفنادق المغلقة، واستقطاب مستثمرين جدد لتقوية العرض السياحي مع تقوية الربط الجوي و الترويج، يتم تبديد الزمن في اقتراح برامج لا يمكن أن تأتي بالحل للمشكل الحقيقي والأساسي للسياحة مع تسجيل تعثر كبير في إنجازها. ( جامع الفن، الخ الخ).

لقد بدأ هدا المشروع رغم ضعف فعاليته يعرف تأخيرا كبيرا كان آخرها التأجيل( الى شهر يونيو) الدي قرره عامل إقليم ورزازات يوم 27 مارس الماضي بصفته رءيسا للجنة تتبع تنويع العرض السياحي بمناسبة انعقاد اجتماع لهاته اللجنة، وهو مؤشر أولي لفشل المشروع. ورغم دلك لم يتم التقدم بأي مقترح جديد الى حدود الان.

و للتذكير، فقد بدأ الكلام عن مشروع تنويع العرض السياحي لورزازات ابتداءا من 2018، حيت تم اعداده بطريقة فردانية دون استشارة المهنيين ومجموعة من المتدخلين الأساسيين، كما تم التوقيع على الاتفاقية الخاصة به سنة 2021 مع مجموعة من الشركاء مع الاصرار على تغييب شركاء اخرين كوزارة الثقافة رغم أن كل مكونات المشروع لها ارتباط وثيق باختصاصات وزارة الثقافة ( الثرات، التنشيط ، السينما، الخ) ، كما تم تغييب مجموعة من الجماعات الترابية رغم توفرها على مؤهلات سياحية هائلة، كجماعة ايت زينب التي يتواجد فوق ترابها قصر ايت بن حدو المصنف كثرات لليونسكو مند 1987 والتي من المفترض أن تحتضن احد المتاحف المدرجة في المشروع، بالإضافة إلى جماعة تارميكت التي تتواجد بترابها واحة فينت و بحيرة سد المنصور الذهبي ومؤهلات اخرى كما تم تغييب جماعة سكورة وهي المعروفة كواحة متميزة بشجر النخيل والزيتون والقصبات والتنوع البيولوجي، هدا دون نسيان جماعات تازناخت الكبرى وتلوات وجماعة ايمونولاون التي تحتضن مشروع متحف الديناصور( في طور الانجاز)، وهو ما يستوجب إعادة النضر في هاته الاتفاقية لتشمل مجموعة من المتدخلين الدي ستكون لهم قيمة مضافة مؤكدة.

لقد سبق للشركة المغربية للهندسة السياحية بصفتها حاملة للمشروع أن أطلقت طلبا للعروض لإنجاز دراسة للمشروع في شهر نونبر 2021 ، حيث فاز تجمع لبعض مكاتب الدراسات بصفقة مبلغها 131 مليون سنتيم، كما تم إطلاق صفقة اخرى من أجل إنجاز تطبيق للألعاب بمبلغ 120 مليون سنتيم، لكن بعد مرور سنة ونصف على دلك، يبدو أن المشروع لم يراوح مكانه وهو ما جعل مهنيي السياحة يتدخلون في اجتماع مارس بمقر العمالة لإنقاذ ما يمكن إنقاذه، خصوصا بعد قرار عامل الإقليم تأجيل الاجتماع إلى غاية يونيو 2023، فأقترحوا برنامجا جديدا عبارة عن تقليد مصغر لبعض الأنشطة المنضمة بساحة جامع الفنا بمراكش مع استقدام بعض كوميديي الحلقات و تأثيت الفضاء بأروقة لبيع بعض المنتجات المجالية والثمور ألخ. ( لكن هاته المبادرة بدورها لم تعرف اي تطور مند مارس لأسباب مجهولة؟

وبالمقابل، لابد من التذكير ان اتفاقية تنويع العرض السياحي بقيمة 38 مليون درهم تم التوقيع عليها سنة 2021 ، بمساهمة مجموعة من الشركاء من بينهم الشركة المغربية للهندسة السياحية (حاملة للمشروع)، حيث بدأت تتوصل بمساهمات بعض الشركاء في حين يجد المجلس الإقليمي لورزازات صعوبات في توفير التمويلات التي تم التوقيع عليها (6,5 مليون درهم)، نضرا لضعف ميزانيته ولغياب المبادرات الجادة من طرف الإدارة الترابية لتوفير الميزانية بالترافع لدى الإدارات المعنية، حيث لم تبدأ التحركات إلا مؤخرا وهو ما يؤكد أن اللامبالاة هو الأسلوب المعتمد في التسيير من طرف المسؤولين محليا.

عن Zwawi

شاهد أيضاً

موسم الحج 1445 هـ : لا توجد حالة وفاة “غير عادية” في صفوف الحجاج المغاربة (وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية

الرباط 21 يونيو 2024/ ومع/ أعلنت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، اليوم الجمعة، أنه لا توجد …

اترك تعليقاً